أضخم عملية تعقيم في إربد

باشرت بلدية إربد الكبرى وبإسناد من عدد من بلديات المملكة القيام بأضخم عملية تعقيم لجميع المناطق والشوارع والأحياء ضمن حدود إربد الكبرى.
وشاركت في هذه الحملة بلديات بمحافظة إربد وبلديات المفرق والزرقاء والرصيفة والهاشمية من خلال تقديم دعم لوجستي للبلدية عبر إيصال آليات للرش وتزويد البلدية بالمواد المعقمة.

من جهته قال رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني ان هذه الحملة تأتي استمراراً لأعمال البلدية في تعقيم المناطق والوسط التجاري والمستشفيات والأبنية الحيوية منذ بدء الأزمة وبهدف دعم الجهود التي تبنتها الدولة الأردنية لمكافحة والحد من انتشار فيروس كورونا.
وقدم بني هاني شكره الكبير والعميق لجميع البلديات التي شاركت في هذه الحملة مؤكداً ان هذا الأمر يجسد معنى الوطن الواحد وان الأردنيون طالما كانوا عوناً لبعضهم البعض في الشدائد.
وأضاف أن هذه الحملة ليست الأولى ولا الأخيرة وان أعمال البلدية في التعقيم مستمرة بشكل على فترات صباحية ومسائية ولحين زوال هذه الغمة بإذن الله تعالى.
واكد بني هاني ان البلدية تضع أولويات للمناطق التي يتم اكتشاف حالات مصابة بها وتكثف من عمليات الرش في هذه المناطق لعدد كبير من المرات لضمان سلامة جميع السكان في هذه المناطق.
ولفت بني هاني إلى ان البلدية تقوم يومياً بتعقيم أجهزة الصراف الآلية للبنوك بالإضافة لأبواب المحال التجارية والأرصفة وكل ما يمكن لمسه وانتقال الفيروس من خلاله سوءا كان في الوسط التجاري او في الأحياء.
وأشار إلى انه وبالتوازي مع حملات رش المعقمات فإن البلدية تقوم بجهد مضاعف وكبير في مجال البيئة وتعمل على رفع النفايات من كافة احياء وشوارع المدينة أولاً بأول وتعقيم أماكن تجمع هذه النفايات كما ان البلدية تقوم بحملات مكثفة منها تجريف عدد من الساحات وجنبات الطرق وتعقيمها.
وحسب بني هاني فإن أعمال التعقيم في المناطق مناطقة برئيس المجلس المحلي في كل منطقة وأنه يجب إبلاغ رئيس المجلس المحلي عن أي شكوى او قصور داخل حدود منطقته مؤكداً ان البلدية تسعى لإيصال خدماتها للجميع ولكن الأولويات تفرض نفسها حسب الواقع.
ونوه إلى ان البلدية قامت بتعقيم جميع مستشفيات المدينة والمراكز الأمنية والدوائر التي تفرض طبيعتها الدوام خلال فترات العطلة الإجبارية وان هذا الأمر يتكرر لأكثر من مرة خلال الأسبوع الواحد بالإضافة لتعقيم كامل شوارع واحياء وأسواق مخيم إربد.