إرتفاع حجم النفايات التي تستقبلها المحطة التحويلية لحوالي ١٣٥ يومياً.

ارتفع حجم النفايات التي تستقبلها المحطة التحويلة التابعة لبلدية إربد الكبرى يومياً لحوالي 135 طن من أصل ما يقرب 800 طن تنقلها آليات البلدية يومياً من المدينة والمناطق التابعة لها إلى المحطات التحويلية ومكب الأكيدر.
وقال رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني خلال جولة تفقدية لعدد من المشاريع التابعة للبلدية والتي تم افتتاحها قبل فترة من الزمن ان المحطة الواقعة شرقي المدينة في المنطقة المعروفة باسم سوق الجمعة كانت تستقبل حوالي 50 طناً من النفايات خلال الفترة التجريبية لها قبل ان يرتفع الرقم حوالي ثلاثة أضعاف وهو الأمر الذي من شأنه تقليل الوقت والجهد وتوفير المال في عملية نقل النفايات.
وأضاف بني هاني ان المحطة باتت تؤدي الغاية التي أنشأت من أجلها وباتت الأليات المخصصة لنقل النفايات تعود إلى المدينة ومناطقها للتحميل مرة ثانية بعد ان كان بعد المسافة عن الأكيدر يضطر هذه الآليات لنقل حمولة واحدة في اليوم.
وشدد بني هاني على ضرورة ان تكون ضاغطات النفايات محملة بالكامل قبل التوجه إلى المحطة لتفريغ حمولتها بالإضافة لضرورة اجراء الصيانة اللازمة للمحطة وبشكل دوري يضمن استمرارية العمل بما يعود بالفائدة على المدينة ويتسبب بتأمين بيئة آمنة وخالية من النفايات بشكل كبير.
وعلى هامش الزيارة اطلع بني هاني على المصنع التابع لبلدية إربد الكبرى والذي باشر بتصنيع الأسمدة العضوية من النفايات ومخلفات محال الخضار والفواكه.
واكد بني هاني خلال الزيارة على ضرورة الإسراع بالإنتاج وتكثيفه ليكون السماد متواجداً في الأسواق خلال فترة قصيرة جداً.
وحسب بني هاني فإن الأسمدة التي سيتم طرحها في السوق المحلي بسعر منافس تحمل أعلى المواصفات العالمية.
يذكر ان بلدية إربد الكبرى حصلت على جميع الموافقات اللازمة لإنتاج السماد وبيعه.

About the author

مدير وحدة العلاقات العامة والعلام في بلدية اربد الكبرى