إفتتاح مبنى منطقة حور

افتتح رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني صباح اليوم الثلاثاء المبنى الجديد لمنطقة حور والذي تم إنشاؤه ضمن سياسية واضحة انتهجتها البلدية للتخلص من جميع المباني المستأجرة والتي كانت تثقل كاهل البلدية من حيث دفع الإيجارات لمباني لا تمتلكها إضافة إلى ان المباني المستأجرة لم تصمم أصلاً لعمل البلدية وبالتالي لم تكن قادرة على تقديم خدمة مثالية للمواطنين سواء من حيث صغر المساحة وعدم وجود مكاتب وقاعات كافية وملائمة.
وقال بني هاني ان البلدية استطاعت تحقيق وفر مالي من المبلغ المخصص لإنشاء مبنى منطقة حور.
واكد ان المبنى الجديد بات جاهزاً لتقديم الخدمة لجميع سكان المنطقة والمناطق المجاورة بها مبيناً أنه يضم قاعة متعددة الأغراض ستكون متاحة لإقامة الاجتماعات والنشاطات والفعاليات الثقافية وغيرها مستقبلاً.
وأشار إلى ان مساحة البناء الذي افتتح اليوم تبلغ حوالي 530 متر مربع وقد تم إنشاؤه بمواصفات عالية جداً.
ونوه ان البلدية واستمراراً لسياستها ونهجها بالتخفيف من المصاريف التي كانت تقوم بدفعها دون أي فائدة وبهدف توجيه أكبر نسبة من ميزانيتها لتقديم الخدمات للمواطنين وإنجاز المشاريع الكبرى فإنها بصدد انشاء مبنيان لمجلس محلي كفر جايز وبشرى كون هذه المباني مستأجرة لغاية اليوم موضحاً ان عدداً من مباني المناطق التي قامت البلدية ببنائها شكلت مشاريعاً استثمارياً بحد ذاتها وذلك من خلال استغلال الطوابق الأرضية كمخازن يتم ايجارها وتدر دخلاً على البلدية ومنها على سبيل المثال مبنى منطقة الرابية ومبنى منطقة الروضة.
وبين ان البلدية شارفت على تسليم جميع المباني المستأجرة والتخلص من بدل الإيجارات المرتفع الذي دفعته لسنوات وحولت هذه المصاريف إلى إيرادات خاصة ان جميع مبانيها تقريباً باتت ملكاً لها.
وحسب بني هاني فإن البلدية ستقوم بتوجيه الوفر المالي الناتج عن انشاء هذه الأبنية والدخل الذي تجنيه منها نحو إقامة مشاريع جديدة ورفع سوية الخدمات المقدمة للمواطنين.
وقدم بني هاني اعتذاره لجميع سكان مناطق حور وتقبل وام الجدايل لعدم دعوتهم لحضور الافتتاح وذلك التزاماً بأوامر الدفاع مؤكداً انه لم يحضر سوى خمسة أشخاص وذلك حفاظاً على سلامة المواطنين والتزاماً بمبادئ الصحة والسلامة العامة التي أقرتها الحكومة.

About the author

مدير وحدة العلاقات العامة والعلام في بلدية اربد الكبرى