مدير دائرة ضريبة الأبنية والأراضي: تحصيلات الدائرة بلغت حوالي 6 مليون خلال النصف الأول من عام 2021

مدير دائرة ضريبة الأبنية والأراضي في بلدية اربد الكبرى
تحصيلات الدائرة بلغت حوالي 6 مليون خلال النصف الأول من عام 2021
ونسعى لتقديم وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين
قال مدير دائرة ضريبة الأبنية والأراضي في بلدية اربد الكبرى بشار القصاص ان التحصيلات المالية للدائرة قد بلغت حوالي 6 مليون دينار خلال النصف الأول من عام 2021 مشيراً الى الإجراءات والقرارات الحكومية الحكيمة التي اتخذت للتخفيف عن المواطنين في مجال ضريبة الأبنية والأراضي .
وأضاف القصاص انه يجري حالياً تطوير لدائرة الأبنية والأراضي من خلال التوسعة التي يجري بها العمل حالياً وتحديث اجهزة الكمبيوتر نظراً للأعداد الكبيرة من المواطنين الذين يقومون بمراجعة هذه الدائرة من اجل دفع ما يترتب عليهم من التزامات مالية مشيراً الى ضرورة الأرتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين كون خدمة المواطن تعتبر الهاجس والهدف الأصيل الذي نسعى اليه وهذا الأمر جعلنا امام تحدي كبير لتقديم افضل الخدمات للمواطنين حيث قامت الدائرة بتوفير خدمات الكترونية جديدة تسهل على المواطنين وتعمل على انجاز المعاملات بسرعة ، وزيادة عدد مقاعد الأنتظار المخصصة للمراجعين وزيادة كادر الموظفين وتوفير بعض المستلزمات التي من شأنها الأرتقاء بالعمل البلدي وتطويره .
وأشاد القصاص بالأجراءات التخفيفية والقرارات الحكومية التي اتخذت خلال جائحة كورونا والتي ساهمت بشكل كبير في التخفيف عن المواطنين ليتمكنوا من تسديد الذمم المترتبة عليهم حيث شملت هذه القرارات اعفاء كاملاً للغرامات المترتبة على الضرائب عن السنوات السابقة بالإضافة الى خصم على ضرائب المسقفات والمعارف والصرف الصحي بنسبة 10% للدفع النقدي و15% للدفع الإلكتروني وخصم نسبة 20% للدفع النقدي و 25% للدفع الإلكتروني للأبنية السكنية والزراعية والصناعية والتجارية في حال تسديد المبلغ قبل 31/9/2021
وأشار القصاص الى ان قرارات الإعفاء الصادرة من مجلس الوزراء تتضمن امتيازات تشجيعية للمكلفين ، مهيباً بالمواطنين الإستفادة من هذه الخصومات التشجيعية والتي يعلن عنها في الصحف ومواقع البلدية ومواقع التواصل الأمر الذي سيعمل على عدم تراكم هذه المبالغ ، مشيراً الى ان هذه المبالغ التي يدفعونها على عقاراتهم سوف تعود عليهم بالنفع كونها ستستغل في اقامة مشاريع حيوية وفي تنفيذ اعمال البنية التحتية من انشاء الطرق وتعبيدها وعمل الأرصفة وانشاء الحدائق العامة .
وأضاف القصاص انه لا يمكن اعطاء براءة ذمة لأي قطعة أو شقة يراد بيعها الا بعد دفع ما يترتب عليها من ضرائب ، أما في حال اصدار بعض الخدمات كالمخططات وأذونات الأشغال فيتم النظر بتقسيط هذه المبالغ وأعطاء براءة ذمة من اجل الحصول على هذه الخدمات .
وأكد القصاص ان دائرة الأراضي والأبنية قد قطعت شوطاً كبيراً بالدخول بالنظام الإلكتروني لتحقيق رؤية الحكومة نحو حكومة الكترونية حيث تم تحديث انظمة وأرشفة ملفات وربط الكتروني مع القطاعات الأخرى من خلال النافذه الواحدة حيث تم حوسبة الأملاك المؤجرة واصبح بإمكان المواطن تسديد الإيجارات الكترونياً عبر النافذة الواحدة والعمل جاري على اكمال حوسبة رخص المهن والتحققات وعوائد التعبيد ضمن هذه النافذة ومشيراً الى ان تحصيلات البلدية من خلال النافذة الواحدة بلغت حوالي 11 مليون دينار خلال النصف الأول من عام 2021 شملت المبالغ المترتبة على المواطنين في مجال الأبنية والأراضي وعوائد التعبيد والتحققات ورخص المهن .
وأشار القصاص انه انطلاقاً وحرصاً من بلدية اربد الكبرى على راحة المواطنين فقد تم تجهيز مكتب للأراضي في دائرة الأبنية والأراضي في مركز البلدية يعمل على اصدار سندات التسجيل ومخططات الأراضي واصدار جميع الأوراق والمستندات المتعلقة بمعاملات البلدية وتم تجهيز مكتب مماثل آخر في منطقة الحصن والعمل جاري على فتح مكتب ثالث في منطقة بيت راس .
ونوه القصاص الى ان المواطن يستطيع ان يدفع ما يترتب عليه من ضريبة الأبنية والأراضي في كافة المناطق التابعة للبلدية وكل حسب مكان سكنه ، بالإضافة الى المراكز المعتمدة في غرفة الصناعة والتجارة كون اغلب مناطق بلدية اربد الكبرى يعمل فيها فريق متخصص لإستيفاء ضريبة الأبنية والأراضي دون الرجوع الى مركز البلدية للتسهيل على المواطنين .
وزاد القصاص ان بلدية اربد الكبرى تتبع سياسة الباب المفتوح وان اي مواطن يشعر ان هناك مبالغة قي تقدير عقاره يستطيع ان يقدم اعتراض لدى دائرة الأبنية والأراضي ومن ثم يتم دراسة هذا الأعتراض وانصاف المواطن من خلال لجنة الأعتراض ولجنة الأستئناف التي شكلت لهذه الغاية .
وثمن القصاص الجهود الكبيرة لرؤساء البلديات السابقين ولرئيس لجنة بلدية اربد الكبرى الحالي الدكتور قبلان الشريف لجهودهم الكبيرة الرامية لتطوير مدينة اربد وتنفيذ العديد من المشاريع الحيوية الهادفة وتقديم خدمات مميزة للمواطنين والدعم المستمر والمتواصل لدائرة الأبنية والأراضي وتوفير كل ما يلزم من اجهزة ومستلزمات لإنجاح عملها على اكمل وجه .
وقدم القصاص الشكر لدائرة العلاقات العامة والإعلام على عملها الدؤوب المتواصل في تسليط الضوء على انجازات الدوائر والمناطق التابعة للبلدية والشكر لموظفي دائرة الأبنية والأراضي على تفانيهم وإخلاصهم في العمل نظراً للأعداد الكبيرة التي تؤم هذه الدائرة الحيوية والتي تعتبر رافداً اساسياً لموازنة البلدية .

Leave a Reply