اتفاقية بين بلدية اربد وهيئة تننظيم النقل البري لإدارة مجمع سفريات اربد المركزي

وقع رئيس بلدية اربد الكبرى الدكتور المهندس نبيل الكوفحي ومدير عام هيئة تنظيم النقل البري طارق الحباشنة اتفاقية بين البلدية والهيئة تهدف لتحديد المسؤوليات وتوثيق الشراكة في إدارة مجمع سفريات اربد المركزي.
ومن ابرز ما جاء في الإتفاقية ضرورة توفير مكاتب للهيئة ضمن المباني الواقعة داخل المجمع دون مقابل إضافة لتوفير مكاتب لشركات النقل بهدف إدارة أعمال وسائطها داخل المركز.
وتلزم الاتفاقية البلدية بتخصيص مخزن واحد على الأقل لغايات تأجيره لذوي الإعاقة، وان تدفع البلدية نسبة متفق عليها من عائدات المجمع للهيئة، ومنح البلدية صلاحية استخدام أسطح المنشآت والمباني المتواجدة داخل المجمع لاستغلالها بما لا يتعارض مع طبيعة الخدمة المقدمة والغاية التي انشأ المجمع لأجلها.
وتشير الاتفاقية لحل أي خلال او نزاع يقع بين الطرفين بالطرق الودية وفي حال استعصى ذلك يتم حل الخلاف من خلال وزير الإدارة المحلية ووزير النقل وغير ذلك يعرض على مجلس الوزراء لاتخاذ ما يراه مناسباً ويكون قراره قطعياً.
من جهته قال رئيس بلدية اربد الكبرى خلال مراسم التوقيع ان البلدية تهدف لفتح أبواب الشراكة على مصراعيها مع مختلف الجهات بما يضمن تحقيق الفائدة للمدينة مشيراً لموضوع النقل كواحد من اهم الخدمات الحيوية التي تضعها البلدية ضمن مساراتها الرئيسية لما له من دور كبير في حل ازدحاما السير، وجذب الناس نحو مناطق جديدة.
واكد الكوفحي ان البلدية تفكر بشكل جاد في الباصات سريعة التردد، وانشاء قطار خفيف يصل ما بين مدينة اربد ومستشفى الملك المؤسس خاصة ان الطريق نحو المستشفى تعتبر مهيئة لمثل هذا المشروع.
وبين ان الشراكة مع الهيئة لن تقف عند مشروع مجمع سفريات اربد المركزي وانما ستكون في جميع الأعمال المتعلقة بالنقل، مؤكداً إقبال البلدية على مشروعين كبيرين هما مجمع القصبة والذي يضم مواقف طابقية، إضافة لمشروع المواقف مدفوعة الأجر التي ستكون بنظام جديد وذكي لا يتدخل به العنصر البشري إطلاقاً
فيما شدد مدير عام الهيئة طارق الحباشنة على أهمية الشراكة مع البلدية مؤكداً تقديره لحجم العبء الكبير الملقى على كاهل البلدية والخدمات الكبيرة التي تقدمها للمواطنين.
واكد ان الهيئة جادة في إعادة وضع الخطط الخاصة بالنقل والإرتقاء بما تقدمه من خدمات مشيراً لوجود مشاريع طموحة في عدد كبير من المحافظات نفذ جزء منها والآخر قيد الدراسة حالياً، ومن ابرزها توفير وسائط نقل حديثة بترددات ثابتة