مدير دائرة الأشغال الهندسية في بلدية اربد الكبرى: ضرورة التنسيق بين المؤسسات الخدمية والبلدية خلال الحفر في شوارع البلدية

قال المهندس محمد عبابنه مدير دائرة الأشغال الهندسية في بلدية اربد الكبرى أن دائرة الأشغال الهندسية تعتبر من الدوائر الهامة والتنفيذية والتي يلقى على عاتقها الكثير من المسؤوليات لخدمة المواطنين في مناطق بلدية اربد الكبرى وذلك من خلال تنفيذ وعمل خلطات إسفلتية للشوارع في كافة المناطق التابعة للبلدية حيث طرحت البلدية عطاء كبير عام 2019 وبكلفة مالية بلغت 3 مليون دينار لعمل خلطات إسفلتية لشوارع اربد وتم مواصلة العمل بهذا العطاء في منتصف 2020 والإنتهاء منه في الثلث الأول من عام 2021 .
وأضاف العبابنه ان هذا العطاء قد غطى شوارع رئيسية في المدينة مثل شارع الحصن وشارع الأمير حسن وجزء من شارع الهاشمي وشوارع ضمن وسط المدينة وشارع عطيه بني هاني وشارع عبد الحميد شرف وشارع إسلام أباد حيث تم إعادة تأهيل هذا الشارع بالكامل بالإضافة إلى تعبيد الشوارع المحيطة بالمجمع الرئيسي .
وزاد العبابنه انه تم تنفيذ عطاء لتصريف مياه الأمطار سابقاً وبكلفة مالية بلغت 2 مليون دينار شملت مناطق متعددة بعد ان تم رصدها خلال المواسم المطرية السابقة مثل شارع إسلام أباد وشارع فضل الدلقموني بجزأيه الشمالي والجنوبي والشارع الواصل من بداية شركة الكهرباء ولغاية المجمع الشمالي ومنطقة أيدون وشارع دوار العيادات ومنطقة الحجوي وشارع الحصن انتهاء بشارع البتراء حيث تم عمل خطوط كاملة لتصريف مياه الأمطار في هذه الشوارع .
وأكد العبابنه أن بلدية اربد الكبرى لم تطرح عطاءات لعمل خلطات إسفلتية في شوارع اربد خلال جائحة كورونا وان عملها في تعبيد الشوارع وعمل الخلطات الإسفلتية جاء استكمالاً لعطاء تم طرحه عام 2019 مشيراً إلى أن البلدية قامت مؤخراً بتجهيز الأمور اللازمة لطرح عطاء جديد لعمل خلطات إسفلتية بقيمة 2 مليون دينار وعطاء آخر لتصريف مياه الأمطار بقيمة 2 مليون دينار وبالرغم من السير بهذان العطاءان واعلانها والموافقة عليها من قبل البلدية ورفعها إلى وزارة الإدارة المحلية لأخذ الموافقات اللازمة لتنفيذها إلى أن هذه العطاءات لم تأخذ الموافقة وتنتظر البلدية المنحة المخصصة لبعض العطاءات خاصة فيما يتعلق بالخلطات الإسفلتية وتصريف مياه الأمطار وإعادة فتح شوارع جديدة بمبلغ مالي يقدر ب 2 مليون دينار.
وأضاف العبابنه ان مشاريع التقسيم وإدخال أحواض جديدة وكثيرة للتقسيم في مناطق اربد الكبرى ساهم بمضاعفة العمل علينا لأنه بمجرد تقسيم هذه الأحواض تشهد هذه الأحوض حركة عمرانية الأمر الذي سيعمل على توفير الخدمات للأحواض المقسمة من تعبيد وفتح للشوارع وعمل خلطات إسفلتية لها .
وانتقد العبابنه شركة مياه اليرموك التي تقوم بالحفر بشوارع مدينة اربد وضعف التنسيق من قبل هذه المؤسسات مع البلدية الأمر الذي يؤدي إلى الأضرار بالبنية التحتية حيث تقوم هذه الشركات بعمل حفريات دون الرجوع إلى البلدية بحجة أنها من الأمور الطارئة بالإضافة إلى أنها تقوم بتنفيذ أعمال مخالفة للمواصفات عند الانتهاء من الحفر وإعادة التعبيد حيث لا تستخدم الطرق الصحيحة في الحفر وإعادة التعبيد الأمر الذي سيعمل على هبوطات في الشوارع وإلحاق الضرر بها .
وأكد العبابنه أن دائرة الأشغال تقوم بمتابعة المقاولين والشركات المنفذة لمشاريع الخدمات (الكهرباء – المياه – الإتصالات ) حيث تشترط الدائرة على المقاول المتعهد لهذه المشاريع أن يكون المقاول مصنف ومعتمد من وزارة الأشغال وعند البدء بالعمل في هذه المشاريع يتم تقديم طلب من الشركة المعتمدة للبلدية من اجل متابعة أعمالها والتأكد من مدى التزامها حيث يتم متابعة مراحل العمل أول بأول من قبل كوادر هذه الدائرة التي تضم العديد من المهندسين والموظفين أصحاب الاختصاص الأمر الذي من شأنه إخراج هذه المشاريع بطريقة هندسية تلاشياً للوقوع في أخطاء قد تحدث مستقبلاً .
ولفت العبابنه إلى أن البلدية نفذت خلال السنوات الماضية خلطات إسفلتية تجاوزت ملايين الدنانير لكن اتساع حدود بلدية اربد الكبرى والبالغة 410كم يجعل من الصعوبة إعادة تزفييت جميع شوارع المناطق التابعة للبلدية وعددها 23 منطقة وانخفاض موازنة البلدية خلال جائحة كورونا ساهم بقلة عطاءات عمل خلطات إسفلتية كون موازنة البلدية انخفضت خلال الجائحة .
وزاد العبابنه انه أثناء تعبيد وعمل الخلطات الأسفلتية لشوارع اربد وعمليات البناء للمباني وإنشاء الأسوار يتم اخذ عينات يومية من أعمال الخلطة وعمل الفحوصات اللازمة لها والمواد الداخلة في التعبيد لجميع المشاريع سواء كانت مشاريع ابنية أو طرق وفحصها من خلال مراكز ومختبرات معتمدة من قبل وزارة الأشغال للتأكد من المواصفات العالية للتنفيذ التي أخذت ومدى مطابقتها الشروط المعمول بها .
ولفت العبابنه إلى أن دائرة الأشغال الهندسية تضم أقسام تعمل بتناغم وتنسيق فيما بينها وهي قسم الأبنية وهذا القسم معني بمتابعة الإشراف على مشاريع الأبنية سواء كانت أبنية للمناطق وملاعب وأسوار وقسم الطرق ومهمته الإشراف على مشاريع الطرق المختلفة (مشاريع الخلطات الإسفلتية) وقسم التنسيق والمتابعة ومهمته الإشراف على أعمال الحفريات التي تنفذ في شوارع البلدية من قبل شركة الكهرباء والمياه وقسم المساحة وحساب الكميات ويهتم بالشؤون والأعمال المساحية للمشاريع وحساب الكميات وقسم العقود وهو قسم يهتم بشؤون العقود والإتفاقيات الموقعة .
وقدم العبابنه الشكر لدائرة العلاقات العامة والإعلام على عملها الدؤوب والمستمر في تغطية أخبار وانجازات الدوائر الخدمية في البلدية وحرصها على إبراز الوجه المشرق لعمل البلدية بالتواصل مع المواطنين والعمل على حل مشاكلهم باستمرار وقدم الشكر لكافة المدراء والعاملين في البلدية على جهودهم الكبيرة بالنهوض بمدينة اربد ذات التاريخ العريق التي نفتخر ونعتز بها .

About the author

مدير وحدة العلاقات العامة والعلام في بلدية اربد الكبرى